أحكام نقض مدني

مذكره طعن نقض مدني -ايجارات

 

 

 

محكمه النقض

الدائره المدنيه

صحيفه طعن بالنقض

وطلب وقف التنفيذ

قيد بجدول المحكمة برقم       لسنه   ق

أودعت هذه الصحيفة  قلم كـتاب محكمـه النقــــض فى يــوم     الموافق    /     /

من الأستاذ / عدنان محمد عبد المجيد المحامى  المقبول للمرافعة أمام محكمة النقض وكيلآ عن ورثة المرحومة/ ========== وهم:-1-السيد/===== 2-السيد/==== 3-السيد/ ===والمقيمين =========ل مكتب وكيلهم الرسمى الأستاذ / عدنان محمد عبد المجيد الكائن 94 أ شارع احمد عصمت عين شمس بالتوكيل رقم       لسنه      توثيق

ضـــــــــــــد

السيد/ =============شبرا. مخاطباً مع :-

 

وذلك

طعنا على الحكم الصادر من محكمه استئناف  القاهرة الدائرة (39) أيجارات فى القضية رقم  ==== لسنة  21  ق بجلسة 26/4/2018  والقاضي منطوقه:

حكمت المحكمة بقبول الاستئناف شكلاً وفى الموضوع بإلغاء الحكم المستأنف والقضاء مجدداً  برفض الدعوى وإلزام المستأنف ضدهم بالمصاريف عن درجتى التقاضى ومبلغ مائه جنية مقابل اتعاب المحاماة

……………………………………………………………….. وكانت محكمة  شمال القاهرة الابتدائية الدائرة 66 أيجارات قد قضت فى الدعوى رقم 3008 لسنة 2016 ايجارات كلى شمال القاهرة بجلسة 27/11/2017 بالمنطوق الاتى :

” حكمت المحكمة بانتهاء عقد ايجار الشقة رقم 4 الطابق الثالث شارع مسجد الرحمة من شارع عبدالحميد الديب الساحل شبرا المحرر فى 1/12/1998 وتسلميها للمدعين خالية من الاشخاص والشواغل و ألزمت المدعى عليه المصروفات و مبلغ خمسة وسبعون جنيه مقابل أتعاب المحاماة ”

الواقعات

 

حيث أقامة مورثة الطاعنين دعواها أمام محكمة الدرجة الاولى بصحيفة أودعت قلم كتاب المحكمة واعلنت قانونا للمطعون ضده طلبت فى ختامها الحكم  بانتهاء العلاقة الايجارية بعقد الإيجار المؤرخ 1/12/1998 بانتهاء شهر أكتوبر 2016 وتسليم العين خالية من الأشخاص والشواغل بالحالة التى كانت عليها مع إلزامه المصاريف ومقابل أتعاب المحاماة 0

وذلك على سند من صحيح القول بأنه بموجب عقد أيجار مؤرخ فى 1/12/1998 أستأجر المطعون ضده من مورثة الطاعنين الشقة الكائنة 4 شارع مسجد الرحمة من شارع عبد الحميد الديب الدور الثالث- الساحل- شبرا ومدة العقد مدى الحياة(غير محددة المدة) .

ولما كان العقد قد أبرم فى ظل العمل بالقانون رقم 4 لسنة 1996 والذى بموجبه طبقت أحكام التقنين المدنى على كافة عقود الأيجار اللاحقة على تاريخ العمل به وكان العقد غير محدد المدة بما يعد معه مدة العقد هى المدة المحددة لسداد القيمة الايجارية .

وقد قامت مورثة الطاعنين بأعذار المطعون ضده فى 8/10/2016 بانتهاء العلاقة الايجارية شهر أكتوبر 2016 بموجب الانذار رقم 14683 فى 4/10/2016 محضرى الساحل والمعلن فى 8/10/2016 الإ انه لم يحرك له ساكناً الأمر الذى يحق معه إقامة دعواها بإخلاءه من عين التداعي لانتهاء العلاقة الايجارية وتسليمها خالية من الأشخاص والشواغل وان وجوده فى العين وجود غاصب بلا سند لانتهاء مدة عقد الإيجار سنده 0

و إذ تداولت الدعوى بالجلسات وخلالها مثل طرفى التداعى و توفيت مورثة الطاعنين خلال ذلك وقررت محكمة الدرجة الاولى تصحيح شكل الدعوى وأدخال الورثة الطاعنين الماثلين حيث جرى تصحيح شكل الدعوى و الاعلان قانونا و قدمت حافظة مستندات طويت على عقد الايجار سند الدعوى وكذا الاعذار المشار إليهما بعاليه وقررت محكمة الدرجة الاولى حجز الدعوى للحكم حيث أصدرت حكمها بجلسة 27/11/2017 بطلبات الطاعنين على النحو الوارد بمنطوق الحكم الصادر من محكمة الدرجة الاولى .

وإذ لم يرتضى المطعون ضده هذا القضاء فقد بادر لأستئنافه لاسباب حاصلها زعمه مخالفة القانون و الخطأ فى الاستقراء ومخالفة الثابت بالاوراق وقد تداول الاستئناف بالجلسات حيث قررت المحكمة حجز الدعوى للحكم و اصدرت حكمها مدار الطعن الماثل .

ومن حيث أن الحكم المطعون فيه قد أعتراه الخطأ فى تطبيق القانون وتأويله و الفساد فى الاستدلال الامر الذى يوجب نقضه للأسباب الآتية:-

أسباب الطعن

السبب الاول

خطأ الحكم فى تطبيق القانون وتأويله ومخالفته

والفساد فى الأستدلال

عول الحكم الطعين فى قضاءه برفض الدعوى الاصلية  على ما ذهب إليه بمدوناته من تقرير بأن العلاقة الايجارية لا تنتهى إلا بأحد أمرين أما وفاة طرفيها معا أو أعتبار مدة العقد سند الدعوى منعقدة لمدة تسع و خمسون عاما على ما أنتهى إليه فى مدونات قضاءه بعد أن طالع العقد ووجد أن ” مدة العلاقة الايجارية مدى الحياة  ” ومن ثم فقد خلص الحكم الطعين على غير هدى من أوراق الدعوى أو سند من القانون إلى ان العقد مؤبد المدة ومن ثم فقد حق له التدخل و تحديد العقد بمدة تسع وخمسون عاما مفسراً ارادة عاقديه على أنها أتجهت لجعله قائماً لاقصى مدة ممكنة قانوناً الامر الذى وصمه بالخطأ فى تطبيق القانون وتأويله والفساد فى الاستدلال

ذلك ان عقد الإيجار سند التداعى يخضع وفق تاريخ تحريره لأحكام ونصوص القانون المدنى وكانت المادة 147/1 من ذلك القانون تنص على أن العقد شريعة المتعاقدين فلا يجوز نقضه ولا تعديله إلا بإتفاق الطرفين أو للأسباب التى يقررها القانون وكانت المادة 148/1 من ذات القانون تنص على أنه يجب تنفيذ العقد طبقاً لما أشتمل عليه وبطريقه تتفق مع ما يوجبه حسن النية وقد نصت المادة 150/1 أيضاً من ذات القانون على أنه إذا كانت عبارة العقد واضحة فلا يجوز الأنحراف عنها عن طريق تفسيرها للتعرف على إرادة المتعاقدين .

و من ناحية أخرى فقد أستقرت أحكام محكمة النقض فى هذا الشأن على أن مبدأ سلطان الإرادة ما زال يسود الفكر القانونى وأنه يمتنع على طرفى العقد نقض العقد أو إنهائه أو تعديلة على غير مقتضى شروطه ما لم يتفق على ذلك مع الطرف الأخر كما يمتنع ذلك على القاضى لأنه لا يتولى إنشاء العقود عن عاقديها وإنما يقتصر عمله على تفسير مضمونها وهو ما يلزم عند وضوح عبارات العقد بعدم الخروج عنها بإعتبارها تعبيراً عن إرادة المتعاقدين المشتركة وكذلك رعاية لمبدأ سطان الإرادة وتحقيقاً لإستمرار المعاملات , كما أستقرت أحكام محكمة النقض أيضاً فى هذا الشأن على أن مفاد المواد 563 , 598 , 599 من القانون المدنى أنه إذا اتفق المتعاقدان على مدة ما أنقضى العقد بفواتها ما لم يشترط لإنتهائه صدور التنبيه بالإخلاء من أحدهما للأخر قبل نهاية المدة بوقت معين وإلا فيمتد الإيجار إلى مدة أخرى أو إلى مدة غير محددة طبقاً لأتفاقهما ويعد بقاء المستأجر فى العين بعلم المؤجر ودون اعتراض منه تجديداً ضمنياً للعقد , وقد نصت المادة 563/3 من القانون المدنى على أنه إذا عقد الإيجار دون اتفاق على مدة أو عقد لمدة غير معينة أو تعذر إثبات المدة المدعاة , اعتبر الإيجار منعقداً للفترة المعينة لدفع الأجرة وينتهى بإنتهاء هذه الفترة بناء على طلب أحد المتعاقدين إذا هو نبه على المتعاقد الأخر بالإخلاء فى المواعيد الآتى بيانتها …………فى المساكن والغرف المؤثثة إذا كانت الفترة المعينة لدفع الأجرة شهرين أو أكثر وجب التنبيه قبل نهايتها بشهر فإذا كانت أقل من ذلك وجب التنبيه قبل نصفها الأخير .

ولما كان ذلك وكانت عبارة العقد مدى الحياة  لا تفيد مدة محددة يمكن معرفتها بل لا تعدوا أكثر من أن مدة العقد غير محددة و مجهولة او أن العقد مدته غير معينة فأن صراحة نص المادة /3 من القانون المدنى  قد اعتبر الإيجار منعقداً للفترة المعينة لدفع الأجرة وينتهى بإنتهاء هذه الفترة بناء على طلب أحد المتعاقدين إذا هو نبه على المتعاقد الأخر بالإخلاء فى المواعيد , وليس للمحكمة أن تفترض ما يخالف صراحة النص القانونى المقيد له فى أن العلاقة الأيجارية تعد منعقدة للمدة المحددة لدفع القيمة الأيجارية ما دام لم يرد بالعقد مدة محددة

و قد كان هذا مذهب الهيئة العامة لمحكمة النقض فى حكم لها أرست به هذا المبدء القانونى حين قضت بأنه :

حيث أن الوقائع تتحصل على مايبين من الحكم المطعون فيه وسائر الأوراق فى أن الطاعنين فى الطعن رقم 766 سنة 56 ق أقاموا على الطاعنين فى الطعن رقم 733 سنة 56 ق الدعوى رقم 11908 سنة 1982 مدنى جنوب القاهرة الأبتدائية بطلب الحكم بإنهاء عقد الإيجار المؤرخ 20/2/1964 وإخلاء العين المؤجرة وتسليمها لهم بما فيها من منقولات وقالوا بياناً لذلك إنه بموجب العقد المشار إليه اجرت المرحومة والدتهم بصفتها وصيه عليهم إلى مورث المستأنف عليهم ((الكازينو)) المبين بالصحيفة ملحقاً به حديقة بكافة مقوماته المادية والمعنوية لمدة خمس سنوات تتجدد لمدد أخرى مماثلة ولعدم رغبتهم فى تجديد العقد فقد نبهوا على ورثة المستأجر بتاريخ 27/1/1983 بإنتهاء العقد من أول مارس سنة 1983 وبتسليمهم العين المؤجره ولما لم يمتثلوا أقاموا الدعوى تدخل فى الدعوى المطعون ضده السادس فى الطعن رقم 766 سنة 56 ق ودفع والمستأنف عليهم بعدم قبول الدعوى لرفعها من غير وعلى غير ذى صفة حكمت المحكمة بتاريخ 14/6/1984 برفض التدخل والدفعين وبعدم قبول الدعوى تأسيساً على تضمن العقد نصاً يجعل للمستأجر وحده الحق فى إنهاء العقد أستأنف المؤجرون هذا الحكم بالإستئناف رقم 5846 لسنة 101 ق القاهرة كما استأنفه الخصم المتدخل بالأستئناف رقم 3589 لسنة 102 ق القاهرة ضمت المحكمة الأستئنافين وبتاريخ 14/1/1986 قضت فيهما بتأييد الحكم المسأنف وحددت فى أسبابها مدة العقد بثلاثين عاماً تنتهى فى 20/12/1994 طعن المؤجرون فى هذا الحكم بطريق النقض بالطعن رقم 766 لسنة 56 ق كما طعن عليه ورثة المستأجر بالطعن رقم 773 لسنة 56 ق وقدمت النيابة مذكرة أبدت فيها الرأى بنقض الحكم المطعون فيه وإذ عرض الطعنان على الدائرة المختصة حددت لنظرهما جلسة ألتزمت فيها النيابة رأيها .

وحيث ارتات الدائرة المختصة بجلستها المنعقدة بتاريخ 19/12/1991 إحالة الطعنين إلى الهيئة العامة للمواد المدنية والتجارية ومواد الأحوال الشخصية للفصل فيهما عملاً بنص المادة 4/2 من قانون السلطة القضائية رقم 46 لسنة 1972 لتضارب الأحكام فى شأن تحديد المدة فى عقد الإيجار الذى لا يخضع لقوانين الإيجارات الأستثنائية حاله تضمنه نصاً بتجدد المدة المتفق عليها فيه لمدد أخرى مماثلة طالما كان المستأجر قائماً بأداء إلتزاماته العقدية وأحقيه الأخير وحده دون المؤجر فى إنهاء العلاقة الإيجارية .

وإذ عرض الطعنان على هذه الهيئة حددت جلسة لنظرهما وقدمت النيابة مذكرة تكميلية ألتزمت فيها رأيها السابق .

وحيث إن النص فى المادة 558 من القانون المدنى على أن ((الإيجار عقد  يلتزم المؤجر بمقتضاه أن يمكن المستأجر من الأنتفاع بشئ معين مدة معينة ….)) والنص فى المادة 563 من هذا القانون على أن ((إذ عقد الإيجار دون اتفاق على مدة أو عقد لمدة غير معينة أو تعذر إثبات المدة المدعاه أعتبر الإيجار منعقداً للفترة المعينة لدفع الأجرة وينتهى بإنقضاء هذه الفترة بناء على طلب أحد المتعاقدين إذا هو نبه على المتعاقد الآخر بالإخلاء فى المواعيد الآتى بيانها …..)) يدل على أن المشرع أستلزم توقيت عقد الإيجار واعتبر المدة ركناً فيه وإنه إذا عقدا لعقد دون اتفاق على ميقات ينتهى فيه الإيجار أو تعذر إثبات المدة المدعاة أو عقد لمدة غير معينة بحيث لا يمكن معرفة تاريخ إنتهاء الإجارة على وجه التحديد كأن ربط  انتهاؤها بأمر مستقبل غير محقق الوقوع تعين اعتبار العقد منعقداً للفترة المعينة لدفع الأجرة ويكون لكل من المتعاقدين الحق فى إنهاء العقد بعد التنبيه على الآخر بالإخلاء فى المواعيد المبينة بنص المادة 563 سالفة البيان ولما كان النص فى عقد الإيجار على انعقاده لمدة محددة تتجدد تلقائياً لمدد أخرى مماثلة طالما كان المستأجر قائماً بتنفيذ إلتزاماته زأحقيه الأخير وحده دون المؤجر فى إبداء الرغبة فى انهائه يؤدى إلى أعتبار العقد بعد انتهاء المدة المتفق عليها متجدداً تلقائياً لمدد أخرى مماثلة لا يعرف على وجه التحديد تاريخ أنتهائها إذ نهايتها منوطه بمحض مشيئة المستأجر وحده أو خلفه العام ولا يعرف متى يبدى أيهما الرغبة فى إنهاء العقد خاصة وأن الأصل فى عقد الإيجار أنه لا ينتهى إعمالا لنص المادة 601 من القانون المدنى بوفاة المستأجر وتنصرف آثاره إلى خلفه العام عملاً بنص المادة 145 من ذات القانون ما لم يتبين من العقد أو طبيعة التعامل أن نص القانون إن هذا الأثر لا ينصرف إليهم ومن ثم فإن عقد الإيجار يعتبر فى هذه الحالة منعقداً لمدة غير معينة ويستعين إعمال نص المادة 563 مدنى واعتباره بعد إنتهاء مدته الأولى المتفق عليها متجدداً للفترة المحددة لدفع الأجرة وينتهى بإنقضائها بناء على طلب أحد المتعاقدين إذا هو نبه على المتعاقد الأخر بالإخلاء فى المواعيد المبينة بنص هذه المادة فإن لم يحصل التنبيه تجدد العقد للمدة المحددة لدفع الأجرة ثم لمدة مماثلة وهكذا إلى أن يحصل التنبيه ولا يسوغ استبعاد نص المادة 563 مدنى والقوا بإنتهاء العقد بموت المستأجر الذى لم يبد الرغبة فى حياته فى إنهائه إذ يعتذر تطبيق هذا القول فى حالة ما إذا كان المستأجر شخصاً اعتبارياً اذ انقضاء الشخصية الأعتبارية أمر غير محقق الوقوع كما لا محل للقول أيضاً بوجوب تدخل القاضى لتحديد مدة العقد أو انتهاء العقد بمضى ستون عاماً قياسياً على حق الحكر ذلك أن الأصل أنه يمتنع على القاضى إعمالاً لنص المادة 147 مدنى التدخل لتعديل إرادة المتعاقدين إلا لسبب يقره القانون ولو ارتأى المشرع أن يتدخل القاضى لتحديد مدة العقد أو تحديد حد أقصى للمدة فى عقد الإيجار كما فى حق الحكر لنص على ذلك صراحة ومن ثم فلا محل للقياس والأجتهاد مع وجود نص المادة 563 مدنى سالف البيان ويؤيد هذا النظر أن المشروع التمهيدى للتقنين المدنى الحالى كان ينص فى الفقرة الأولى من المادة 760 على أن ((إذا عقد الإيجار لمدة تزيد على ثلاثين سنة أو إذا كان مؤبداً جاز أن ينتهى بعد انقضاء ثلاثين سنة بناء على طلب المتعاقدين مع مراعاة المواعيد القانونية المنصوص عليها فى المادة التالبية …..)) وقد حذفت لجنة الشئون التشريعية بمجلس النواب هذا النص بعد أن كانت قد أقرته لجنة المراجعة دون أن تشير إلى هذا الحذف فى تقريرها وبذلك تركت المسألة للقواعد العامة الواردة فى المادة 563 مدنى لما كان ذلك وكانت الأحكام السابق صدورها من دوائر المواد المدنية فى الطعون أرقام 591 سنة 49 ق جلسة 5/3/1980 , 664 سنة 56 ق جلسة 20/11/1986 , 15 سنة 53 ق جلسة 6/5/1987 , 2528 سنة 55 ق جلسة 2/12/1987 , 1760 سنة 54 ق جلسة 9/5/1988 , 2440 سنة 54 ق جلسة 5/4/1990 قد ألتزمت هذا النظر فإنها تكون قد صادفت صحيح القانون ويتعين العدول عما يخالفها من مبادئ وذلك بالأغلبية المنصوص عليها فى المادة 4/2 من قانون السلطة القضائية فإنه يتعين عليها الفصل فى الطعنين

وحيث أن الطعنين استوفيا أوضاعهما الشكلية وحيث إن حاصل ما ينعاه الطاعنون فى الطعن رقم 766 سنة 56 ق على الحكم المطعون فيه الخطأ فى تطبيق القانون وفى بيان ذلك يقولون إن الحكم المطعون فيه بعد ان انتهى إلى ان انتقال عقد الإيجار إلى الطعون ضدهم كخلف لمورثهم المستأجر الذى كان إنهاء عقد الإيجار رهيناً بمحض مشيئته وحده يجعل العقد فى الحكم المؤبد عمد الحكم إلى التدخل فى تحديد فى تحديد مدة العقد تحديداً تحكمياً بثلاثين عاماً آخذ فى الأعتبار ماانفقه المستأجر فى سبيل استغلال العين الؤجرة فى حين أنه كان يتعين إعمال مانصت عليه المادة 563 من القانون المدنى من اعتبار العقد بعد انتهاء مدته الأولى منعقداً للفترة المحددة لدفع الأجرة مما يعيبه ويستوجب نقضه .

وحيث أن هذا النعى فى محله ذلك انه وقد انتهت الهيئة وعلى ما سلف بيانه إلى انه إذا انعقد الإيجار لمدة محددة تتجدد لمدد أخرى مماثلة طالما كان المستأجر قائماً بتنفيذ التزاماته للأخير وحده دون المؤجر الحق فى ابداء الرغبة فى انهاء العقد يؤدى إلى اعتبار العقد بعد انتهاء مدته الأولى منعقداً للمدة المحددة لدفع الأجرة إعمالاً لنص المادة 563 من القانون المدنى ويحق لكل من عاقديه طلب انهائه إذا نبه على الآخر بالإخلاء فى المواعيد المححدة بالنص سالف الذكر وكان الثابت أن عقد الإيجار محل النزاع المؤرخ 20/12/1964 قد انعقد لمدة خمس سنوات تتجدد طالما كان المستأجر قائماً بسداد الأجرة وله وحده الحق فى طلب إنهائه وان الأجرة مبلغ 180 جنية تدفع شهرياً فإنه مع وجود هذا الشرط يعتبر العقد بعد انتهاء مدته الأولى منعقداً للفترة المحددة لدفع الأجرة وهى شهر يتجدد ويكون لأى من المتعاقدين الحق فى انهاء العقد إذا نبه على الأخر قبل النصف الأخير من الشهر إعمالاص لنص المادة 563 مدنى وإذ كان الطاعنون قد نبهوا الطعون ضدهم رسمياً فى 27/1/1983 بإنهاء العقد فإن العلاقة الإيجارية تكون قد انفصمت بهذا التنبيه وإذ خالف الحكم المطعون فيه هذا النظر وعمد إلى تحديد مدة الإجارة تحديداً تحكيماً بثلاثين عاماً فإنه يكون قد أخطأ فى تطبيق القانون بما يستوجب نقضه فيما قضى به فى إستئناف الطاعنين رقم 5846 لسنة 101 ق القاهرة .

وحيث أنه عن الطعن رقم 773 لسنة 56 ق فإنه وقد انتهت الهيئة إلى نقض الحكم المطعون فيه فإنه لا يكون هناك ثمه محل للرد على ما اثاره الطاعنون بأسباب طعنهم المشار إليه من تعييب للحكم فى شأن تحديده مدة عقد الإيجار بثلاثين عاماً وأنه كان ينبغى اعتبار أقصى مدة ستون عاماً قياساًعلى حق الحكر ويكون الطعن برمته على غير أسباب .

وحيث ان الموضوع صالح للفصل فيه وإذ كان ما اثاره المستأنف عليهما ……. ولدى المستأجر ……. فى الأستئناف رقم 5846 لسنة 101 ق من بطلان اختصامهما كقاصرين أمام محكمة أول درجة وفى هذا الأستئناف لبلوغهما سن الرشد مردود بأن الوصى عليهما إذ حضر عنهما أمام محكمة أول درجة ولم ينبه هذه المحكمة بزوال وصايته عليهما لبلوغهما سن الرشد فإنه يعتبر وعلى ما جرى به من قضاء هذه المحكمة نائباً عنهما نيابة اتفاقية وإذ كان الطاعنون لدى علمهم ببلوغهما سن الرشد قد اختصموهما فى استئنافهم كبالغين فإنه لا يكون هناك ثمه محل للبطلان ولا ينال من ذلك ان اختصامهما كان بعد فوات ميعاد الأستئناف إذ انه كان يجب اختصامهما عملاً بنص المادة 218/2 مرافعات باعتبار ان موضوع النزاع غير قابل للتجزئه .

وحيث ان الحكم الأبتدائى فيما قضى به من عدم قبول دعوى الطاعنين بإنهاء عقد الإيجار محل النزاع على سند من ان العقد لا ينتهى إلا بإبداء المستأجر أو ورثته من بعده الرغبة فى انهائه قد جانبه الصواب على ما سلف بيانه فإنه يتعين القضاء بإلغائه فى هذا الشق والحكم للمدعيين بطلباتهم .

الطعنان رقما 776 , 773 لسنة 56 ق (هيئة عامة ) جلسة 23 فبراير سنة 1993مجموعة المكتب الفنى لسنة 39 ج 2 ص 866

فإذا ما تقرر ذلك وكان المشرع لم يعط للمحكمة ولاية تحديد المدة التى قصدها المتعاقدين و أنما أورد نص صريح الدلالة على أنه فى حالة عدم تحديد المدة على وجه جازم تعد الفترة المحددة لسداد القيمة الأيجارية هى مدة التعاقد وتتجدد لمدة أخرى مماثلة إلى ان يبدى أحد المتعاقدين رغبته فى أنهاء العلاقة الأيجارية فى المواعيد القانونية للطرف الاخر فأن فعل أنتهت العلاقة الأيجارية بقوة القانون دون تدخل أو أعمال سلطة القاضى التقديرية مع صراحة النص أو احقيته فى أن يستدل من كلمة التأبيد أو الاستدامة أو الأستمرار أو مدى الحياة على أن العقد قائم لاقصى مدة و إذ خالف الحكم المستانف هذا النظر فأن يكون قد أخطأ فى تطبيق القانون وتأويله فضلاً عن فساده فى الأستدلال بما يوجب ألغاءه.

 

 

   بـــــنــــــــاء عــــلــــيـــــه

يلتمس الطاعنين

أولأ :-  قبول الطعن شكلاً

ثانياً :- وبصفه مستعجلة وقف تنفيذ الحكم الطعين لحين الفصل فى الطعن

ثالثا :- وفى الموضوع بنقض الحكم المطعون فيه والأحالة

وكيل الطاعنين

 

 

 

 

موضوعات ذات صلة

اترك تعليقاً

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock